انت هنا : الرئيسية » تحقيقات » تثبيت المتعاقدين والاجور اليومية على ملاك الوزارة الدائم

تثبيت المتعاقدين والاجور اليومية على ملاك الوزارة الدائم

حاوره /احمد الصادق
اعلن وزير الكهرباء كريم عفتان الجميلي، ان العام الحالي سيشهد القضاء على شحة الكهرباء، وإنهاء عمل المولدات الاهلية والحكومية واختفاء ظاهرة الأسلاك المتشابكة الى غير رجعة واضاف الجميلي في حديث لجريدة البيان، إن شحة الكهرباء في العراق ستنتهي اواخر
عام 2013، بعد تغطية الاحتياج السكني من الطاقة الكهربائية، عندما يصل بالانتاج الى 14 الف ميغاواط، وتابع ان الوزارة ستنفذ خلال الاشهر
القليلة المقبلة تجربة جديدة للجباية عبر المقاييس الذكية مسبقة الدفع، بعد تحديد ثلاث مناطق في بغداد ومنطقة في كل محافظة
لتنفيذ هذه التجربة التي يقوم على اساسها المواطن بتعبئة رصيد الاستهلاك عن طريق أجهزة الموبايل من خلال رقم سري، وستمنح هذه
المناطق طاقة كهربائية على مدار اليوم. واوضح ان وزارة الكهرباء تسعى الى تثبيت ملاكاتها العاملة منذ سنوات بصيغة العقود والبالغ عددهم ما يقارب 16 الف منتسب، فضلا عن 15 الف آخرين يعملون بصيغة الأجر اليومي، وفيما يلي نص اللقاء.* متى يعلن العراق اكتفاء ذاتيا من الكهرباء الوطنية؟
اجدد التأكيد على أن أزمة الكهرباء في العراق ستحل بشكل نهائي اواخر عام 2013، اذ سيتم تغطية الاحتياج السكني من الطاقة الكهربائية، عندما يصل بالانتاج الى 14 الف ميغاواط، وفي نهاية عام 2014، سنحقق الاكتفاء الذاتي عندما نبلغ من الانتاج 20 الف ميكاواط حيث سنغطي من خلاله جميع قطاعات البلاد (الصناعي، الزراعي) الحكومي والخاص.
واضاف ان خطة الوزارة للوصول بالطاقة الانتاجية لمنظومة الكهرباء الوطنية الى اكثر من 20 الف ميغاواط، من خلال المشاريع التي تقوم بتنفيذها، منها انتاج 13 الف ميغا واط من محطات غازية، وسبعة الاف من المحطات البخارية، وهي تشمل قطاعات الوزارة الثلاثة المتمثلة بالانتاج والنقل والتوزيع.
واشار ان هذه الخطة على مرحلتين، تسعى الوزارة فيها الى اضافة 15 الف ميغاواط الى نهاية العام 2014، تشمل المرحلة الاولى اضافة سبعة الاف و500 ميكاواط، حتى نهاية عام 2013، فيما تشمل المرحلة الثانية اضافة سبعة الاف و500 ميغاواط حتى نهاية عام 2014.
لدينا حالياً (42) مشروعاً تخص قطاعات الوزارة الثلاثة (الانتاج، نقل الطاقة، التوزيع)، حصة قطاع الانتاج منها (20) مشروعاً، وقد بلغت نسب انجاز هذه المشاريع (50% و60% و70% و80% و90%)، وبدأت تدخل وحدات هذه المشاريع منذ أشهر، وبشكل تدريجي، صعوداً الى نهاية عام 2013، ليصل انتاج المنظومة الى (14) الف ميكاواط.
علماً ان الحمل (حجم الطلب) وصل في الصيف الماضي الى (15500) ميكاواط، ونتوقع ان يصل في صيف عام 2013 الى (16500) ميكاواط.
وان الطاقة الانتاجية للمنظومة الكهربائية فضلاً عن الطاقة المستوردة قد بلغت الان (8250) ميكاواط.
* ماذا بشأن الشركات الاستثمارية وعملها في مجال انتاج وتوزيع ونقل الطاقة؟
الوزارة مستعدة للتعاون مع اي شركة تعتزم اقامة مشاريع استثمارية لإنتاج الطاقة الكهربائية بموجب قرار الاستثمار الصادر عن مجلس النواب، وستعمل الوزارة كمشرف على المشاريع الجديدة وستقدم المشورة والمساعدة حال طلب منها ذلك بصفتها الجهة الفنية الاعلى في العراق، علما ان الوزارة مستمرة بخطتها في انشاء مشاريع انتاج ونقل الطاقة الكهربائية والتوزيع ولا يوجد تقاطع محتمل بين المشاريع الاستثمارية في حال البدء بتنفيذها ومشاريع الوزارة، الا ان ازمة الكهرباء ستنتهي من خلال مشاريع الوزارة الموجودة حاليا على الارض.
وبين ان مشكلة الكهرباء باتت تعد من اهم المشاكل التي واجهت البلاد منذ عشرات السنين اذ ان البلاد لم تشهد استقرارا في تزويد الطاقة الكهربائية منذ العام 1991 وما اعقبها من احداث ادت الى تدمير البنى التحتية الى ما نشهده، مشيرا الى ان حل ازمة الكهرباء لن يسهم في تقديم خدمة للمواطن فحسب وانما سيقدم خدمة للاقتصاد والتنمية اذ ان من المنتظر مع انهاء الازمة ان يعيد استمرار الكهرباء واستقرارها الحياة للمئات من المشاريع الصغيرة والمتوسطة وتشغيل مئات الآلاف من الايدي العاملة والخطوط الانتاجية المعطلة بسبب انقطاع التيار الكهربائي وتوفير منتجات وطنية باسعار مناسبة بعد تخفيض اجور انتاجها الذي ازداد بعد اعتماد المشاريع الصناعية على المولدات الخاصة وما رافق ذلك من زيادة في الطلب على الوقود وما تبع ذلك من دخول المتنتجات الاجنبية التي اغرقت الاسواق كبضائع رخيصة ومتاحة بالمقارنة مع المنتج المحلي.
- هل سيتم قطع الكهرباء عن معامل الاسمنت كما حدث في صيف العام الماضي؟
وزارة الكهرباء وتحديداً في اشهر الصيف المقبل تركز بشكل كبير على توفير اكثر عدد ممكن من ساعات التجهيز للمناطق السكنية، وبخصوص معامل الاسمنت فسيكون تجهيز الطاقة الكهربائية مشابه لتجهيزها في الصيف الماضي محدد من الساعة السابعة صباحاً ولغاية الساعة الثالثة عصراً.
وتابع ان قطع التيار عن تلك المعامل وغيرها سيستمر لما بعد رفع الطاقة الإنتاجية وتغطية احتياج المناطق السكنية ومن ثم فان الوزارة ستعمل على تغطية الاحتياج الصناعي من الطاقة خلال العام المقبل تمهيداً لإعلان الاكتفاء الذاتي من الطاقة بعد افتتاح المشاريع الكهربائية التي لا تزال قيد الانجاز وبشكل تتابعي.
* كيف يمكن تحقيق أعلى فائدة من الغاز المصاحب في إنتاج الكهرباء ؟
هذا السؤال يوجه الى وزارة النفط، لكن باعتبارنا الجهة التي يجب ان تستفيد من هذا الغاز فان محطاتنا الغازية بحاجة له ونأمل من وزارة النفط ان تلبي احتياجنا منه عبر مد انابيب من الحقول الى محطاتنا التوليدية، وقد تم هذا الامر فعليا في عدد من المواقع، والعمل جار لمواقع مشاريع محطات جديدة.
* كيف يمكن الافادة من الطاقة المتجددة في انتاج الكهرباء؟
تم انشاء مركز للطاقات المتجددة في مقر وزارة الكهرباء باشر بتنفيذ الخطة التي وضعتها الوزارة من خلال لجنة فنية متخصصة في هذا المجال، حيث تم إجراء مسح جغرافي شمل عموم محافظات البلاد لاختيار مواقع صالحة لنصب عدد من محطات توليد الكهرباء، باستخدام الطاقة المتجددة (الشمسية والرياح(.
كما أن اللجنة اختارت 15 موقعاً كمرحلة أولى، موزعة بين ثماني محافظات، منها عشرة مواقع لمحطات مشتركة للطاقة الشمسية والرياح، وخمسة مواقع للطاقة الشمسية منفردة، وأن المحافظات التي تم اختيارها هي بغداد، الانبار، والنجف، والمثنى، وذي قار، والبصرة، وميسان، وواسط. ومن المؤمل ان تصل الطاقة المنتجة من هذه المواقع الى 55 ميغاواط، وان الوزارة تخطط إلى أن تصل هذه الطاقات في المرحلة الثانية من المشروع نهاية عام 2016 الى ما يعادل 400 ميغاواط.
وبين أن تقارير عن علماء عراقيين مغتربين ومختصين اكدت أمكانية نجاح استخدام الطاقة الشمسية في العراق في توليد الكهرباء اذ ان الإمكانيات المادية لاستخدام تكنولوجيا الطاقة الشمسية غير مكلفة إضافة إلى ميزاتها الأخرى من حيث طول عمرها وحفاظها على البيئة العراقية، كما تطرقت إلى المعوقات التي تواجهها تكنولوجيا الطاقة الشمسية في بيئة العراق كالغبار وكيفية معالجتها وبطرق غير مكلفة،والمقارنة بين الطاقة التقليدية والطاقات المتجددة.
- ما جدوى توليد الكهرباء بالطاقة الشمسية في العراق اقتصاديا ؟
الهدف من هذا المشروع هو سد حاجة حقيقية للطاقة الكهربائية لمناطق لم تصلها الشبكة الوطنية، لحد الان لبعدها عن خطوط نقل الطاقة، الى جانب بناء ملاك وطني متخصص في هذا المجال من الطاقة الكهربائية، فضلاً عن المحافظة على البيئة العراقية من التلوث نتيجة انبعاث الأبخرة والمخلفات من المحطات التوليدية البخارية والغازية.
وأن هذه المواقع التي ستوزع على القصبات والاقضية والنواحي الحدودية والتي لديها اهمية سياسية واقتصادية وتجارية، كمعبر الوليد وطريبيل في محافظة الانبار والسلمان في محافظة المثنى والنخيب في محافظة كربلاء والشلامجة في محافظة البصرة والشبكة في محافظة النجف الاشرف وبزركان في محافظة ميسان ومحافظة واسط، ستكون منظوماتها موضع تقييم كحقول تجريبية لمعرفة كميات الطاقة المنتجة وامكانية توسيعها، الى جانب معرفة الانواء الجوية من خلال منظومات اتصالات متطورة سترافق عمل هذه الوحدات.
*هل سيتم الافادة من كمية المياه المخزنة والمتوقعة في توليد الطاقة الكهرومائية؟
علميا ممكن الاستفادة لكن واقعيا فان هذا الامر يعتمد على وزارة الموارد المائية التي لديها لجان متخصصة في حجم استيعاب خزانات السدود الى جانب مدى تحمل هذه الخزانات، خاصة ان عدد امن السدود الموجودة في البلاد بحاجة الى صيانة.
* ماذا بشأن التعيينات في الوزارة للعام الحالي؟
تسعى وزارة الكهرباء الى تثبيت ملاكاتها العاملة منذ سنوات بصيغة العقود والبالغ عددهم ما يقارب 16 الف منتسب، فضلا عن 15 الف آخرين يعملون بصيغة الأجر اليومي، ولم تخصص لنا اي درجة وظيفية منذ ثلاث سنوات مضت، سوى 500 درجة وظيفية قبل اربعة اشهر، وقد توارد الى مسامعنا ان 14 الف درجة وظيفية تم التصويت عليها لوزارة الكهرباء أضيفت الى موازنة العام الحالي، ونحن ننتظر ورود الموازنة الينا .
وبين ان اجتماعات متوالية سيتم عقدها مع وكلاء الوزارة والمدراء العامين بعد وصول الموازنة لإستيعاب اكبر قدر ممكن من المتعاقدين مع الوزارة ممن يمتلكون الكفاءة والاهلية للعمل في قطاعات الانتاج والتوزيع والنقل اذ ان الوزارة لن تفرط في اية كفاءة وطنية اثبتت وجودها في الوزارة من خلال العمل الميداني والسيرة الذاتية ، الا ان الامر لا يزال منوط بالموازنة والفترة الزمنية اللازمة لوصولها الينا .
*ما ذا ستغطي تخصيصات الموازنة في سد احتياجات الوزارة ؟
مبلغ الموازنة المخصص لوزارة الكهرباء لعام 2013 غير كاف لسد احتياجات الوزارة ومشاريعها ونامل اضافة مبالغ اخرى لحصة الوزارة في الموازنة التكميلية وتحديدا في النصف الثاني من العام الجاري.
وتابع ان الوزارة أعربت عن حاجتها لمبالغ إضافية من الموازنة نظرا لتوسع الأفقي الذي شهدته ولا تزال بغية تقديم خدماتها لعموم مناطق البلاد ووفق المواصفات القياسية العالمية بعد الدمار الذي لحقها في السنوات الأخيرة اثر الحروب المتوالية والإحداث التي أعقبت سقوط النظام في العام 2003.
* ما مدى نجاح الوزارة في محاربة الفساد المالي والإداري وما أهم الملفات التي تم كشفها عام 2012؟
يوجد في الوزارة جهاز رقابي متكامل، إلى جانب مكتب للمفتش العام يطلع على تفاصيل عمل الوزارة وجميع المديريات التابعة لها، فضلا عن شفافية عمل الوزارة وإشراك الإعلام في عملها بشكل متواصل، كل هذه الأمور باعتقادي تحجم وتقطع الطريق لأي حالة فساد ممكن ان تحصل. *هناك إشكالية واضحة في عملية جباية الأجور من المواطنين فهل يتم استحداث عملية جباية جديدة ؟
أعدت الوزارة برنامجاً تقوم بتنفيذه حالياً دوائر التوزيع خاص بحث المواطنين على دفع أجور استهلاك الطاقة الكهربائية، ووجهت بوضع تسهيلات لتسديد هذه المبالغ، فقد منحت مديريات التوزيع صلاحيات تقسيط مبالغ الديون التي بذمة المواطنين وعدد من دوائر الدولة، أقساط ميسرة وحسب إمكانية المواطن، كون الوزارة جهة تنفيذية ولا تملك الصلاحيات على إطفاء هذه الديون الا بصدور تشريع من مجلس النواب.
كما ستنفذ خلال الاشهر القليلة المقبلة تجربة جديدة للجباية عبر المقاييس الذكية مسبقة الدفع، فقد تم تحديد ثلاثة مناطق في بغداد ومنطقة في كل محافظة لتنفيذ هذه التجربة التي يقوم على اساسها المواطن بتعبئة رصيد الاستهلاك عن طريق أجهزة الموبايل من خلال رقم سري، وستمنح هذه المناطق طاقة كهربائية على مدار اليوم. وتابع ان الوزارة استدرجت شركات عالمية معروفة ومتخصصة في قطاع انتاج المقاييس الذكية الخاصة بالكهرباء المنزلية والتي ستعمل على توفير الطاقة المستهلكة والحد من الاستهلاك المفرط وغير المنظم للطاقة الكهربائية ما ينعكس سلبا على حجم الطاقة الموزعة والبنية التحتية للشبكة الوطنية .
وبين ان الوزارة بادرت لإغلاق المديرية العامة لانتاج الطاقة في الفرات الاوسط، ونقل ملاك المقر فيها الى محطة المسيب الحرارية لحين انجاز اعمال التاهيل والصيانة لوحداتها ودخولها الخدمة اذ ان محطة المسيب الحرارية تتألف من اربع وحدات توليدية طاقة كل وحدة 250 ميغاواط وبطاقة اجمالية قدرها الف ميغاواط، فضلا عن المحطة الغازية التي تبلغ طاقتها 300 ميغاواط، وقد توقفت المحطة بالكامل منذ ثلاثة اشهر.
ولفت الى انه اتخذ القرار بعد زيارة المحطة واطلاعه على اعمال الصيانة لوحداتها الاربع المتوقفة والتي تقوم بصيانتها شركتي سيمنز الالمانية والبحر الأسود الرومانية.
وشدد على ضرورة التحلي بالشعور الوطني في العمل، على ان يضع المنتسب نصب عينيه مصلحة الوطن والمواطن، الى جانب سمعة الدائرة التي يعمل بها ويتقاضى الأجر جراء تاديته لهذا العمل.
* ما آخر الشركات التي تعاقدتم معها لتزويد الشبكة الوطنية ؟
تم الاتفاق مع شركة جالك التركية لإدخال ثمان وحدات توليدية بطاقة ألف ميغاواط في محطة الخيرات الغازية قبل اشهر الصيف المقبل، والمتكونة من عشر وحدات توليدية، طاقة كل وحدة 125 ميكاواط، وبطاقة اجمالية قدرها 1250 ميكاواط، مؤكداً ضرورة الاسراع بادخال هذه الوحدات باسناد جميع مديريات الوزارة، الى جانب وضع ثقل كبير من الوزارة من خلال توجيهها لهذه المديريات لتلبية كل احتياجات الشركة لانجاز عملها بالموعد المطلوب.
ويضيف وزير الكهرباء ان مدير الشركة التركية المنفذة للمشروع تعهد بادخال اول وحدتين فيها الى الخدمة مطلع شهر نيسان المقبل، ودخول وحدتين اخريين نهاية الشهر ذاته، ودخول اربع وحدات في شهر مايس، وادخال آخر وحدتين من الوحدات العشر في شهر حزيران المقبل.
واردف ان الوزارة ابرمت مؤخرا عقداً مع شركة هيوسونك الكورية الجنوبية، لتجهيز المديرية العامة لمشاريع نقل الطاقة الكهربائية، بمعدات، واعداد تصاميم، والاشراف على اعمال التراكيب والتدريب، لمحطة شرق الرصافة التحويلية 400 ك.ف، بقيمة ستة وخمسين مليون ومائتان وثلاثة عشر الف دولار، وبمدة تجهيز تبلغ (480) يوماً، حيث تم توقيع العقد من قبل رئيس الشركة الكورية الجنوبية السيد باك هن كون.
* ما اخر المحطات التي سيتم افتتاحها في البلاد؟
تواصل الملاكات الهندسية والفنية في المديرية العامة لمشاريع نقل الطاقة الكهربائية، انجاز العمل في مشروع محطة تحويل كهرباء النجف 400 ك.ف، الذي من المؤمل ان ينتهي اواخر العام الحالي ليسهم في معالجة مشكلة الاختناقات الحاصلة بالشبكة الوطنية في محافظة النجف الاشرف.
حيث تم تحقيق نسب انجاز تصل الى 70% من المحطة، التي تشيد على مساحة (80) دونماً، بعد تصاعد مراحل العمل بالتنسيق مع الجهات المختصة في الوزارة، اذ ان المتوقع انجاز المشروع قبل المدة المحددة لانجازه، عاداً هذه المحطة من المحطات الستراتيجية والمهمة في الارتقاء بواقع الشبكة الوطنية وزيادة وثوقيتها في المحافظة.
وبين انه تم انجاز معظم الاعمال المدنية، والتي تمثلت باعمال اسس الابراج والمعدات، واعمال البنايات بعد اخضاعها للفحوصات، فضلا عن نصب الابراج الخاصة بالمحطة

Comments are closed.

© 2013 جريدة البيان العراقية

الصعود لأعلى